العدد الأول

الاختلاف ومعالم الائتلاف الفكري: رؤية قرآنية

تحميل المقال

:المقدمة

        ما فتئ الاختلاف يمثل قضية مهمة وشائكة تفرض نفسها بقوة على كل ثقافة وحضارة، خصوصا في ظل الأوضاع المشحونة اليوم بالصراعات المذهبية والطائفية وتفشي نزعة التكفير ورفض الآخر المغاير دينيا وإقصائه. لذلك بات الاختلاف “واقعا يخترق كل اجتماع بشري”[1]، لأن الاختلاف إنما هو جبلة فطر عليها الإنسان، وهو مقوم من مقومات الهوية، إذ الآخر يقبع في داخلنا، وهو قدرنا الذي هو أبدا يلاحقنا “لأن الأنا تبنى أصلا بالعلاقة مع العالم، والوعي بالذات يمرّ بالآخر، والشعور بالهوية يبرز في مواجهة الغير”[2].

The absruct

This study aims to exhibit the signs of difference and the points of sameness in the Quran. In fact, the reader of this text notices that difference is a universal phenomen, which appears first in the sky and became widespread on the earth and in the prophetic lives. However, the Quran is also a text of sameness, when it insists on the tolerance, reject of violence and the respect of the other who is religiously different…

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق