العدد الثالث

الاختلاف الفقهي أفقا للتعايش

تحميل المقال

ملخص:

ساد في المجتمعات العربية والإسلامية ظاهرة التعصب للآراء، وعدم تقبل الاختلاف ولو كان مبنيا على أصل من أصول الشريعة الإسلامية المعتبرة، فنتج عن ذلك فشو التبديع والتفسيق والتكفير بسبب تشبث كل فريق برأيه، وتعصبه له، على الرغم من أن لكل فريق دليله المعتبر في المسألة، فخالفوا بذلك منهج الصحابة الكرام في التعامل في مثل هذه المسائل، فقد اختلفوا في قضايا كثيرة ومع ذلك لم ترهم في يوم من الأيام قد تنازعوا أو تفرقوا بسبب اختلافهم في الاجتهادات أو التقديرات، وهذا كان دأب الفقهاء من بعدهم، فقد اختلفوا لكنهم احترموا بعضهم، وجلعوا اختلافهم في مسائل كثيرة من باب التنوع الذي سمحت به الشريعة الإسلامية، فلم يؤد بهم هذا الاختلاف (في عموم أحوالهم) إلى التعصب أو التجريح أو التشهير، وإنما ربوا أتباعهم على احترام الآراء، وتوقير العلماء.

فالفقيه المستبصر هو الذي يراعي الفوارق بين البشر، ويتقبل مخالفة أخيه بصدر رحب، ما دام أنه مستمسك بأصل من أصول الشريعة، وعامل بأحد أدلتها المعتبرة. وعلى هذا فالاختلاف له أسبابه وله اعتباراته المحددة في علم أصول الفقه، وله منطلقاته وأصوله التي تجعل منه اختلافا سائغا وجائزا، يمكن أن يبنى عليه عمل الناس وفق شريعة الله تعالى الخالدة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إذا حكم الحاكم فأصاب فله أجران، وإذا حكم فأخطأ فله أجر واحد”.

Abstract

In Arab and Islamic societies prevails a phenomenon of fanaticism for person own opinion and intolerance toward others opinion even if it was constructed upon a one of the considered bases of the Islamic law. This resulted in considering the opponent as heresiarch, obscene, or disbeliever, due to the clinging of each team to its opinion, despite the fact that each group has its own evidence. They differ with the approach of the honorable Companions in dealing with such matters. They disagreed on many issues, yet you did not see them one day disputed or separated because of their differences in jurisprudence or judgment. And this was the way of scholars after them, they have had different opinions but respected each other. Their differences in many matters were considered as of the diversity allowed by Islamic law and did not lead them in general to intolerance or defamation, but encouraged them to educate their followers to respect the views, and to have consideration for the other scholars.

The clairvoyant jurist is the one who takes account of the differences between human beings, and accepts the difference of his brother opinion with a welcoming chest, as long as he is holding on to the roots of the law, and working with one of the evidences that are considered. Based on this the difference in opinion is accepted and it will be used to guide humans according to the Islamic low. The Messenger of Allah (peace and blessings of Allah be upon him) said: “If the ruler rules just, he has two rewards, and he has the right to do so. And if it was wrong then it has one reward. “

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق